logo_gaybrandenburg

Umfragen >>> Mitmachen!

  CSDSaferSex3Schule

تعلم الألمانية

نحن نقدم لك دروس خصوصية في اللغة الألمانية لتأهيلك للوصول من A1 الى C1 من قبل مدرسين متطوعين لمساعدتك ،

حيث يتم دمج المشاركين في مهام ونشاطات الجمعية بشكل يومي للتعلم بشكل أفضل وأسرع .

هل تبحث عن دروس اللغة الألمانية؟

نحن في RAT+TAT بوتسدام نقدم لكم دروس الالمانية بأجواء بعيدة عن التمييز والاضطهاد

مدرسينا لديهم خبرة في مجتمع ال LSBTIQ

بشكل عام تجري الدروس كل يوم لمدة ساعتين .

هناك جهات ممولة عديدة، لذلك ليس هناك تكلفة مترتبة عليك.

نحن سعيدون لمساعدتك للوصول للمستوى المطلوب باللغة الألمانية

يمكنك التواصل معنا عبر الهاتف أو البريد الإلكتروني أو زيارتنا بمقر الجمعية 

قانون الهجرة وإجراءات اللجوء

من المهم أن تأخذ الخطوة الصحيحة والإجراءات السليمة من البداية

نحن مركز استشارات لديه سنوات عديدة من الخبرة ويعرف إجراءات وخطوات تقديم اللجوء بشكل دقيق

نحن ننصحك ونرافقك مجانا بشكل شامل في المسائل المتعلقة بالأجانب والقانون الإجتماعي ولاسيما في إجراءات اللجوء ومقابلة ال BAMF ( المكتب الإتحادي للهجرة واللاجئين )

من وجودك في المركز الأولي لإستقبال اللاجئين في ايزنهوتنشتاد للإنتقال للسكن المؤقت في الهايم

نحن نتواصل مع السلطات الرسمية لنجد الحل المناسب لك

نحن نتعاون مع محاميين مختصين في مجال اللاجئين

نحن نستعد لك لجميع المقابلات وجلسات الإستماع اللازمة

نكتب توصيف على الوضع في بلدك والوضع الخاص بك كفرد من مجتمع ال LSBTIQ

لدينا خبرة واسعة في مساعدة ودعم مجتمع الLSBTIQ* الذين هم بحاجة لحماية.

الاندماج والعمل
نقدم لك الفرصة للعمل معنا في RAT+TAT بوتسدام في إطار برنامج " الخدمة التطوعية الإتحادية "
العمل في هذا البرنامج ستتيح لك المزيد من الفرص للحصول على مكان للدراسة ، التدريب المهني أو وظيفة
معنا ستتعلم الألمانية بشكل أسرع. سوف تحصل على معارف جديدة وقد تجد الأصدقاء من خلال الأحداث والمشاريع الأخرى في مجتمع ال LSBTIQ*

ماهي مهاراتك ؟
أخبرنا بها وسنجد لك الوظيفة الجيدة لك على سبيل المثال : إدارة صفحات الإنترنت ، الرسم ، تحرير الفيديو

بالإضافة لذلك ستحصل على مبلغ مالي صغير.

أوقات العمل

من الإثنين إلى الجمعة من الساعة ١٠ صباحا وحتى ال ٦ مساء

رغم القمع الحكومي والوصم الاجتماعي، بدأ المثليون/ات ومزدوجو/ات التوجه الجنسي ومتحولو/ات النوع الاجتماعي (مجتمع الميم) في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يجدون طُرُقا للتعبير عن أنفسهم. لقد صاروا يروون قصصهم، يبنون التحالفات، ينشؤون شبكات عابرة للحدود، يُنظمون حركات وطنية وإقليمية، ويستخدمون أساليب مُبتكرة لمكافحة التمييز على أساس التوجه الجنسي والهوية الجندرية.

تعاونت "هيومن رايتس ووتش" مع "المؤسسة العربية للحريات والمساواة" لإنتاج فيديوهات تصوّر نشطاء من مجتمع الميم يتحدثون فيها بالعربية عن تجاربهم في التصالح مع ذاتهم. هدف حملة "لست وحدك" هو تمكينهم من بعث رسائل مساعدة وتشجيع لمجتمع الميم في الدول الناطقة بالعربية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

أكد الكثير من الأشخاص أن تجاربهم الشخصية مع العزلة والانتهاكات دفعتهم إلى النشاط واليكم هنا بعض هذه التجارب.

  • 1
  • 2